Monday, April 30, 2007

Herlad Tribune: Morocco, Polisario Front agree to hold talks for first time over Western Sahara


talks for first time over Western Sahara


The Associated Press


Published: April 30, 2007

UNITED NATIONS: The two sides fighting for control of Western Sahara agreed Monday to hold talks for the first time in 30 years on the sparsely populated territory in North Africa, which the U.S. says is critical to preventing the spread of terrorism.
The U.N. Security Council unanimously passed a resolution calling for Morocco and the Polisario Front independence group to enter into negotiations over the phosphate-rich region which Morocco annexed in 1975, sparking a 16-year war with Polisario guerrillas.
Both Morocco and the Polisario Front agreed to discuss the future of the region, although Ahmed Boukhari, the Polisario representative to the U.N., said the talks were doomed if the Moroccan government does not agree to a referendum on independence.
"We are ready to engage now but for something credible," he told reporters after the vote. "Morocco wanted ... to force the hand of the Security Council to endorse only their plan which says Western Sahara belongs to Morocco without a referendum."
Morocco's U.N. Ambassador El Mostafa Sahel said "there will be appropriate answers to the question of self-determination," but he did not mention the possibility of a referendum, which Morocco has steadfastly opposed.
Morocco presented an autonomy plan to the U.N. earlier this month that would permit the election of a parliament and create a regional government in Western Sahara to oversee day-to-day affairs. But sovereignty over the territory would remain with Rabat.
The Polisario Front, which is backed by neighboring Algeria, also presented a plan this month that reiterated its demand for a referendum offering the Saharawi people who live in the region a choice of autonomy or independence from Morocco.
The U.S. believes resolving the conflict could be a catalyst for improved counterterrorism cooperation in North Africa and for a free trade agreement that would promote economic growth and reduce the appeal of terrorist groups to unemployed youth.
In a letter Thursday, 180 members of the U.S. House of Representatives urged President George W. Bush to support Morocco's autonomy plan, saying the U.S. has a major national security interest in the resolving the dispute.
"With al-Qaida and other terrorist groups expanding their presence into North Africa, we are concerned that the failure to resolve this conflict of more than 30 years poses a danger to U.S. and regional security," the letter said.
Forty-five House members signed an opposing letter backing a referendum as called for by the Polisario.
Concerns over the spread of terrorism in North Africa were heightened earlier this month after suicide bombers launched attacks in Morocco's largest city, Casablanca, and the Algerian capital of Algiers, killing dozens. Officials blamed al-Qaida.
Boukhari, the Polisario representative to the U.N., said there are no known terror groups operating in Western Sahara, nor did he believe the territory could become a launching pad for attacks because it is largely desert and lacks infrastructure.
"The threat of terrorism in Morocco, in North Africa will be there for other reasons. It is not linked to Western Sahara," he said.
But analysts say resolving the Western Sahara dispute could be vital to countering al-Qaida's rise in the area.
"The Western Sahara conflict is the number one impediment standing in the way of regional cooperation, especially between Morocco and Algeria. A peaceful negotiated solution would pave the way for more cooperation on security and economics," said Jacob Mundy, a Western Sahara expert at the Middle East Research and Information Project in Washington, D.C.
Morocco and Mauritania split Western Sahara after its Spanish colonizers left the territory in 1975. Full-scale war broke out, and Morocco took over the whole of the territory after Mauritania pulled out in 1979.
The fighting, which pitted 15,000 Polisario guerrillas against Morocco's U.S.-equipped army, ended in 1991 with a U.N.-negotiated cease-fire that called for a referendum on the region's future. But after 15 years and the expenditure of more than $600 million (€441 million), the U.N. has been unable to resolve the standoff or hold the referendum.
Former U.S. Secretary of State James A. Baker also tried for years to broker a settlement on behalf of the U.N., including an eventual referendum on independence, autonomy or integration with Morocco. That effort failed and he gave up in 2004.
The mandate of the 225-member U.N. mission in Western Sahara, which expired Monday, was renewed by the Security Council for another six months.
Mohamed Mayara, a human rights activist in Western Sahara, said he was disappointed the U.N. resolution did not mention allegations of abuse in the region. His group, the Saharawi Association of Human Rights Victims, and others say Moroccan security forces regularly detain and torture Saharawis who express pro-independence sentiments.

"Most of the victims of human rights violations committed by the Moroccan state are women, children and old men," he said by telephone from the region's capital, Laayoune. "The U.N. needs to broaden (its mission's) authority to include human rights."
Last year, the U.N. High Commissioner for Human Rights documented numerous abuses against the Saharawi in a scathing confidential report. Activists told the U.N. that Moroccan police routinely use force to break up pro-independence demonstrations and harass groups pushing for a referendum on self-determination, the report said.
Morocco's government-run news agency called the report a "propaganda bulletin" filled with "bald-faced lies."
___
Associated Press Writer John Thorne contributed to this report from Rabat, Morocco

Security Council Resolution on Western Sahara- arabic Version.

نص القرار الجديد لمجلس الأمن حول قضية الصحراء
فيما يلي نص القرار الجديد لمجلس الأمن حول قضية الصحراء الذي صادق عليه اليوم الاثنين بالإجماع:
"إن مجلس الأمن، إذ يشير إلى جميع قراراته السابقة بشأن الصحراء الغربية، وإذ يعيد تأكيد دعمه القوي للجهود التي يبذلها الأمين العام ومبعوثه الشخصي، وإذ يؤكد مجددا التزامه بمساعدة الطرفين على التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين، بما يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره في سياق ترتيبات تتماشى مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومقاصده، وإذ يلاحظ دور الطرفين ومسؤولياتهما في هذا الصدد، وإذ يكرر تأكيد دعوته للطرفين ولدول المنطقة إلى أن تواصل تعاونها التام مع الأمم المتحدة ومع بعضها بعضا لوضع حد للمأزق الراهن ولإحراز تقدم نحو إيجاد حل سياسي، وإذ يحيط علما بالمقترح المغربي الذي قدم إلى الأمين العام في11 أبريل2007، وإذ يرحب بالجهود المغربية المتسمة بالجدية والمصداقية والرامية إلى المضي قدما بالعملية صوب التسوية, وإذ يحيط أيضا علما بمقترح جبهة البوليساريو المقدم إلى الأمين العام في 10 أبريل 2007، وقد نظر في تقرير الأمين العام المؤرخ في 13 أبريل2007.
1) - يؤكد مجددا ضرورة الاحترام التام للاتفاقات العسكرية التي تم التوصل إليها مع بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية بشأن وقف إطلاق النار.
2 - يهيب بالطرفين أن يدخلا في مفاوضات دون شروط مسبقة وبحسن نية، مع أخذ التطورات الحاصلة على مدار الشهور الأخيرة في الحسبان، من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين، بما يكفل لشعب الصحراء الغربية الحق في تقرير مصيره.
3) - يطلب إلى الأمين العام أن يضع هذه المفاوضات تحت رعايته، ويدعو الدول الأعضاء إلى تقديم الدعم الملائم لهذه المحادثات.
4) - يطلب إلى الأمين العام أن يقدم، بحلول 30 يونيو2007، تقريرا عن حالة هذه المفاوضات التي تجري تحت رعايته والتقدم المحرز فيها، ويعرب عن اعتزامه عقد اجتماع لاستلام هذا التقرير ومناقشته.
5) - يطلب إلى الأمين العام أن يقدم تقريرا عن الحالة في الصحراء الغربية قبل نهاية فترة الولاية.
6) - يدعو الدول الأعضاء إلى النظر في تقديم تبرعات لتمويل تدابير بناء الثقة التي تتيح زيادة الاتصال بين أفراد الأسر التي تشتت شملها، وبخاصة زيارات لم شمل الأسر.
7) - يطلب إلى الأمين العام أن يواصل اتخاذ التدابير الضرورية لكفالة الامتثال التام داخل البعثة لسياسة الأمم المتحدة القائمة على عدم التسامح مطلقا إزاء الاستغلال والإيذاء الجنسيين وإبقاء مجلس الأمن على علم بذلك، ويحث البلدان المساهمة بقوات على اتخاذ إجراءات وقائية ملائمة تشمل التدريب لإذكاء الوعي قبل مرحلة نشر القوات، وغيرها من الاجراءات لضمان المساءلة التامة في حالات إتيان أفراد قواتها سلوكا من ذلك القبيل.
8) - يقرر تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية حتى 31 أكتوبر2007.
9) - يقرر إبقاء المسألة قيد نظره

S. C. Resolution on Western Sahara English version.

France, Russian Federation, Spain, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland and United States of America: draft resolution¶

The Security Council,¶

Recalling all its previous resolutions on Western Sahara, ¶ ¶ Reaffirming its strong support for the efforts of the Secretary-General and his Personal Envoy,¶ ¶ Reaffirming its commitment to assist the parties to achieve a just, lasting and mutually acceptable political solution, which will provide for the self-determination of the people of Western Sahara in the context of arrangements consistent with the principles and purposes of the Charter of the United Nations, and noting the role and responsibilities of the parties in this respect, ¶ ¶ Reiterating its call upon the parties and States of the region to continue to cooperate fully with the United Nations and with each other to end the current impasse and to achieve progress towards a political solution, ¶ ¶ Taking note of the Moroccan proposal presented on 11 April 2007 to the Secretary-General and welcoming serious and credible Moroccan efforts to move the process forward towards resolution; also taking note of the Polisario Front proposal presented on 10 April 2007 to the Secretary-General, ¶ ¶ Having considered the report of the Secretary-General of 13 April 2007 (S/2007/202),¶ ¶ 1.¶ Reaffirms the need for full respect of the military agreements reached with MINURSO with regard to the ceasefire; ¶ ¶ 2.¶ Calls upon the parties to enter into negotiations without preconditions in good faith, taking into account the developments of the last months, with a view to achieving a just, lasting and mutually acceptable political solution, which will provide for the self-determination of the people of Western Sahara; ¶ ¶ 3.¶ Requests the Secretary-General to set up these negotiations under his auspices and invites Member States to lend appropriate assistance to such talks; ¶ ¶ 4.¶ Requests the Secretary-General to provide a report by 30 June 2007 on the status and progress towards of these negotiations under his auspices, and expresses its intention to meet to receive and discuss this report; ¶ ¶ 5.¶ Requests the Secretary-General to provide a report on the situation in Western Sahara before the end of the mandate period; ¶ ¶ 6.¶ Calls on Member States to consider voluntary contributions to fund Confidence Building Measures that allow for increased contact between separated family members, especially family unification visits; ¶ ¶ 7.¶ Requests the Secretary-General to continue to take the necessary measures to ensure full compliance in MINURSO with the United Nations' zero-tolerance policy on sexual exploitation and abuse and to keep the Council informed, and urges troop-contributing countries to take appropriate preventive action including pre-deployment awareness training, and other action to ensure full accountability in cases of such conduct involving their personnel; ¶ ¶ 8.¶ Decides to extend the mandate of the United Nations Mission for the Referendum in Western Sahara (MINURSO) until 31 October 2007;¶ ¶ 9.¶ Decides to remain seized of the matter.

Security Coucil Adopts a New Resolution on Western Sahara 2007 _ French Version.

"Le Conseil de sécurité.
Rappelant ses résolutions antérieures sur le Sahara occidental.
Réaffirmant son ferme appui aux efforts faits par le Secrétaire général et son Envoyé personnel.
Réaffirmant sa volonté d'aider les parties à parvenir à une solution politique juste, durable et mutuellement acceptable qui permette l'autodétermination du peuple du Sahara occidental dans le cadre d'arrangements conformes aux buts et principes énoncés dans la Charte des Nations Unies, et notant le rôle et les responsabilités des parties à cet égard.
Demandant à nouveau aux parties et aux Etats de la région de continuer à coopérer pleinement avec l'Organisation des Nations Unies et les uns avec les autres pour mettre fin à l'impasse actuelle et aller de l'avant vers une solution politique.
Prenant note de la proposition marocaine présentée le 11 avril 2007 au Secrétaire général et se félicitant des efforts sérieux et crédibles faits par le Maroc pour aller de l'avant vers un règlement, prenant note également de la proposition du Front Polisario présentée au Secrétaire général le 10 avril 2007.
Ayant examiné le rapport du Secrétaire général en date du 13 avril 2007 (S/2007/202).
1 - Réaffirme que les accords militaires de cessez-le-feu conclus avec la MINURSO doivent être pleinement respectés.
2. Demande aux parties d'engager des négociations de bonne foi sans conditions préalables en tenant compte des développements survenus ces derniers mois, en vue de parvenir à une solution politique juste, durable et mutuellement acceptable qui permette l'autodétermination du peuple du Sahara occidental.
3. Prie le Secrétaire général d'organiser ces négociations sous ses auspices et invite les Etats membres à prêter le concours approprié à celles-ci.
4. Prie le Secrétaire général de lui présenter, d'ici au 30 juin 2007, un rapport sur l'état de ces négociations sous ses auspices et des progrès réalisés, et exprime son intention de se réunir pour recevoir et examiner ce rapport.
5 . Prie le Secrétaire général de lui rendre compte de la situation au Sahara occidental avant la fin du mandat de la Mission.
6. Invite les Etats Membres à envisager de verser des contributions volontaires pour financer des mesures de confiance qui permettent de multiplier les contacts entre membres séparés d'une même famille, en particulier les visites de regroupement familial.
7. Prie le Secrétaire général de continuer à prendre les mesures requises pour garantir que la politique de tolérance zéro instituée par l'Organisation des Nations Unies concernant l'exploitation et les violences sexuelles soit pleinement respectée par la MINURSO et de le tenir informé, et demande instamment aux pays qui fournissent des contingents de prendre les mesures préventives voulues, notamment en menant avant le déploiement des actions de sensibilisation à ces questions, et d'autres mesures pour amener leurs personnels impliqués dans de tels actes à en répondre pleinement.
8- Décide de proroger jusqu'au 31 octobre 2007 le mandat de la Mission des Nations Unies pour l'organisation d'un référendum au Sahara occidental (MINURSO).
9- Décide de rester saisi de la question".

Thumbs Up For Western Sahara Vs. U.N

NEW YORK (AFP) - Le Conseil de sécurité de l'ONU a appelé lundi le Maroc et le Front Polisario à négocier sans conditions, sous l'égide de l'ONU, l'avenir du Sahara occidental en vue de parvenir à l'autodétermination du peuple sahraoui.

En la resolución adoptada, se insta a Marruecos y al movimiento independentista saharaui, Frente Polisario, a entrar en negociaciones "sin condiciones previas y en buena fe, tomando en consideración los acontecimientos de los últimos meses, con vistas a encontrar una solución política justa, duradera y aceptable mutuamente, que proporcione la autodeterminación al pueblo saharaui".

Sahrawi Embassador inAlgeria Declares Readiness of Polisario to start non-Conditionnal Negotiations o the Basis of Self-Determination Right

يصوّت عليها مجلس الأمن اليوم السفير الصحراوي: اللائحة الأممية فشلٌ ذريع لمناورات المغربفرنسا تستّرت على جرائم حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وأعلنت بذلك طلاقها مع مبادئ ثورتها

المصدر: الجزائر: رضا شنوف 2007-04-30


اعتبر السفير الصحراوي، في ندوة صحفية نشطها أمس، بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر، توصيات مشروع اللائحة الأممية التي ستعرض على أعضاء مجلس الأمن، فشلا ذريعا لمناورات المغرب وحلفائه في تغيير مسار القضية وطبيعتها والقفز على القرارات الدولية، من خلال محاولة تمرير لائحة تقدمت بها الولايات المتحدة تتنكر لحقوق الشعب الصحراوي وتجعل الحكم الذاتي المقترح من طرف المغرب كأساس للمفاوضات·إلا أنه بعد نقاشات حادة على مستوى مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية، والضغط الذي مارسته كل من روسيا والمملكة المتحدة إلى جانب رفض أعضاء مجلس الأمن، على غرار الصين وباناما وجنوب افريقيا··· للورقة الأمريكية، حال دون بلوغ مرامي المغرب؛ حيث استقر مشروع اللائحة على التأكيد في الديباجة والتوصيات على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره· وحددت طبيعة النزاع على أنه تصفية للاستعمار إلى جانب تعاملها مع المقترحين الصحراوي والمغربي على قدم المساواة· كما أوصت طرفي النزاع بالدخول في مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة، أرضيتها تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره وتحت إشراف الأمم المتحدة، إلى جانب تمديد عهدة المينورصو إلى ستة أشهر إضافية، والطلب من الأمين الأممي تقديم تقريره لأعضاء مجلس الأمن يوم 30 جوان المقبل·وفي هذا السياق عبر بيسط عن أمله في أن يقبل المغرب هذه المفاوضات وفق الصيغة التي دعت إليها الأمم المتحدة·وفي معرض حديثه جدد تشبث الشعب الصحراوي بحقوقه الوطنية المقدسة في الحرية والاستقلال· مبرزا أن السيادة التي يطالب بها المغرب لن تقدمها له لا الولايات المتحدة ولا اسبانيا ولا فرنسا· وإن أرادها'' فليتوجه إلى الشعب الصحراوي ومن خلال استفتاء تقرير المصير''·وطالب المغرب وحلفاءه بأن يستنتجوا الدروس والعبر من التجارب السابقة والحالية التي فرضت فيها الحلول· مشيرا إلى الوضع في الشرق الأوسط· مشددا على أن أي حل غير شرعي يغيّب حق الشعب الصحراوي لن يكتب له النجاح ولن يخدم أي طرف، بل سيدفع بالمنطقة للعودة إلى الحرب· وفي سؤال حول تحول الموقف الأمريكي لصالح الطرح المغربي، قال بيسط ''الدعم الأمريكي للمغرب ليس بالمعطى الجديد وكتاب جيمس بيكر الأخير يكشف أن الولايات المتحدة زودت المغرب بصور بالساتل لبناء الجدار العازل''· مضيفا أن كلا من الولايات المتحدة وفرنسا واسبانيا شجعوا المغرب على استعمار الصحراء الغربية· وعلى صعيد آخر انتقد السفير الصحراوي بشدة موقف فرنسا من ملف حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وتغطيتها لجرائـم المغـرب في الإقليم المحتل من خلال معارضتها الشرسة لوضع أي إشارة بخصوص هذا الملف في اللائحة· معتبرا أن ذلك بمثابة إعلان فرنسا طلاقها مع مبادئ وقيم الثورة الفرنسية

Sunday, April 29, 2007

RUETERS: Polisario seeks talks with Morocco on W. Sahara


RUETERS: Polisario seeks talks with Morocco on W. Sahara


ALGIERS, April 29 (Reuters) - Western Sahara's independence movement Polisario said on Sunday it was ready for U.N.-sponsored direct negotiations with Morocco to seek a solution to Africa's oldest territorial dispute. Mohamed Yesslem Beissat, representative of the self-proclaimed Sahrawi government in exile for Western Sahara, was speaking one day before a key vote by the U.N. Security Council on a resolution aimed at resolving the dispute. "In the name of Polisario and the Sahrawi government, we announce our readiness to enter into direct talks under the auspices of the U.N. Secretary-General," Beissat told a news conference in Algiers. "The aim of these talks is to allow the people of Western Sahara to enjoy the right to self-determination." The mandate of the 220-member United Nations peacekeeping force in Sahara expires on Monday, when the Security Council aims to vote to renew it and to call for direct talks between Morocco and Polisario. Both sides have handed proposals to the U.N. for the future of the desert territory, which was annexed by Morocco after Spain abandoned its colonial occupation in 1975.Each side now says it is ready in principle to talk, but wide differences remain on the basis for negotiations over the territory, which has lucrative phosphate reserves and rich fishing grounds. Many thousands of its native Sahrawi people live in refugee camps across the border in Algeria, where Polisario is based. A U.N. ceasefire agreement in 1991 promised a referendum on the fate of the territory, but it never took place and Morocco now rules it out, saying autonomy is the most it will offer. Washington moved towards Morocco's position on Friday before the Security Council decided to delay a vote as members haggled over a resolution on the dispute. Also backing Morocco in the Security Council is France. Polisario is supported by South Africa and some other developing countries. Beissat said the discussions at Friday's council meeting were a failure for Morocco's strategy, and urged Washington to put pressure on Rabat. "We will not stop calling on the United States to encourage Morocco to organise a referendum," he said.

Saturday, April 28, 2007

Polisario's member: manoeuvres are attempts to deny the international legitimacy


Polisario's member: manoeuvres are attempts to deny the international legitimacyon Saturday


Mr. Mhamed Khadad, Member of the Polisario Front's National Secretariat, Coordinator with the Minurso said yesterday in New York that manoeuvres meant to turn a deaf ear to UN Secretary-General Ban Ki-moon's recommendations constituted attempts by some countries to deny the international legitimacy. Mr. Khadad told reporters that there was a clear-cut willpower of France, United States of America and Spain to ignore UN Secretary-General's report about Western Sahara issue. As for U.N. Security Council consultations about a resolution aiming at starting negotiations, Mr. Khadad said he was sorry for the fact that Morocco and its allies procrastinated dealing with the Western Sahara issue. Plisario's member confirmed that "much work still to be done". We are against an unfair treatment of Sahraoui and Moroccan proposals as that would reflect the point of view of side only, he said. On the other hand, the U.N. Security Council has delayed a vote on a resolution meant to kick-start negotiations. It's worth recalling that UN Secretary General Ban Ki-moon had renewed his call to start negotiations without preconditions to reach a solution to the conflict between Morocco and Polisario. Ban Ki-moon also recommended a six-month extension of the mandate of the UN Mission for the Referendum in Western Sahara (MINURSO) until October. UN's envoy to Western Sahara: a resolution should be issued for self-determination The UN's envoy to the Western Sahara, Peter van Walsum said the speediest way to settle the issue of Western Sahara is a resolution issued by U.N. Security Council stipulating self-determination of Western Sahara's people. Van Walsum hopes for a resolution in conformity with UN Secretary-General's call so that Morocco and Polisario start direct talks to reach an "acceptable" political solution. The UN's envoy to the Western Sahara said one of the reasons which complicate the problem is that U.N. Security Council did not want to make a decision since the beginning of the crisis in 1975.
http://www.echoroukonline.com/english/modules.php?name=News&file=article&sid=6056

USA and France Behind a malicious Scheme to deny Sahrawis their Rights

إرجاء التصويت على اللائحة الأممية حول الصحراء باريس وواشنطن تضغطان لتمرير الحكم الذاتي الغربية
والبوليزاريو تلوح بالحرب



المصدر: الجزائر: رضا شنوف

2007-04-28


التأجيل جاء بسبب التأخر في إعداد مشروع اللائحة النهائية، نتيجة للموقف المتشدد لكل من الولايات المتحدة وفرنسا اللتين طالبتا بجعل الحكم الذاتي أرضية للمفاوضات المستقبلية بين طرفي النزاع·
تعذر على مجموعة أصدقاء قضية الصحراء الغربية وهم ''الولايات المتحدة، فرنسا، إسبانيا، روسيا وبريطانيا'' المكلفين بتحرير مشروع اللائحة حول الصحراء، أمس، الخروج بصيغة نهائية للائحة وتحويلها لأعضاء مجلس الأمن للتصويت، وذلك بسبب النقاشات الحادة التي دارت بين أعضاء المجموعة، نتيجة للضغط الذي تمارسه كل من الولايات المتحدة وفرنسا من أجل تبني مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب كمرجع للمفاوضات التي ستطالب بها الأمم المتحدة طرفي النزاع في قرارها القادم، وذلك حسب ما أفاد به دبلوماسيون من داخل مجلس الأمن، وهو ما جعل الانتهاء من الأشغال يتأخر عن موعده المحدد سابقا وتأجيله إلى يوم الإثنين آخر آجل لإصدار اللائحة·
واستغرب دبلوماسيون شاركوا في النقاشات تعنت الوفدين الفرنسي والأمريكي من أجل إفراغ أبجديات الأمم المتحدة، بخصوص قضايا تصفية الاستعمار وجعل الحكم الذاتي ورقة طريق للمفاوضات التي دعا إليها بان كي مون في تقريره الأخير، ما يعد تنكرا واضحا لحق الشعب الصحراوي ولميثاق الأمم المتحدة·
ويشار إلى أن مشروع اللائحة الذي سيخرج به أعضاء مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية سيحول إلى أعضاء مجلس الأمن لمراجعته وتعديله، في حالة إبداء أي ملاحظات عليه قبل التصويت النهائي عليه·
من جهته أكد الوزير الأول الصحراوي، السيد عبد القادر طال عمر، في حوار لوكالة الأنباء الصحراوية، أن جبهة البوليزاريو لا تستبعد العودة للحرب في حالة سد الباب أمام حل عادل يكفل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير·

Friday, April 27, 2007

More than 50 Congressmen send Bush a Letter on Western Sahara



أكثر من 50 عضوا بالكونغرس الامريكي يدعون بوش الى دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير


27/04/2007

موقعو الرسالة اعربوا عن قلقهم إزاء "المحاولات الأخيرة" و "المناورات الدبلوماسية" للحكومة المغربية من أجل اعتماد خطة الحكم الذاتي المزعومة


دعا أعضاء من الكونغرس الامريكي مؤخرا بواشنطن الرئيس جورج بوش لاستعمال نفوذه من أجل دعم القضية الصحراوية من خلال دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وتقديم المساعدة من أجل حل عادل كفيل بإحلال السلام وضمان الاستقرار في المنطقة.وفي رسالة للرئيس بوش أعرب أكثر من خمسين عضو بالكونغرس الامريكي من بينهم أعضاء من مجلس الشيوخ ونواب من ذوي النفوذ في الغرفتين وضمن لجانهم وكذا في الاوساط السياسية و الدبلوماسية بالولايات المتحدة عن انشغالهم العميق بشأن غياب تسوية لنزاع الصحراء الغربية، مطالبين ادارته ببذل كل ما بوسعها للمساعدة في حل هذا النزاع من خلال تنظيم استفتاء حر لتقرير المصير".ويتوجه البرلمانيون الامريكيون من جديد الى رئيس الولايات المتحدة في الوقت الذي يدرس فيه مجلس الامن محتوى مشروع قرار تم اعداده عقب تقديم التقرير الاخير للامين العام لمنظمة الامم المتحدة، السيد بان كي مون خلال الاسبوع الفارط حول الوضعية في الصحراء الغربية.وألح الامين العام الاممي في تقريره على ضرورة تطبيق لوائح الجمعية العامة ومجلس الامن ذات الصلة والتي تنص على احترام الشرعية الدولية التي يجب أن تترجم على وجه الخصوص بمفاوضات مباشرة بين جبهة البوليساريو والمغرب قصد التوصل الى حل سياسي مقبول من الطرفين ويضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.وذكر أعضاء الكونغرس الاميريكي في رسالتهم دعم الكنغرس الامريكي للقضية الصحراوية حيث كان جدد خلال دورته التشريعية ال105 دعمه لحق شعب الصحراء الغربية في الذهاب الى استفتاء "حر وعادل وشفاف" لتقرير مصيره.كما أكدوا أن مجلس الامن يواصل دعمه لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، معربين مع ذلك عن أسفهم لتباطؤ تطبيق هذا الحق مما يتسبب في معناة سكان الصحراء الغربية ويعرض استقرار المنطقة للخطر.كما قال أعضاء الكونغرس أن "التباطؤ في تطبيق استفتاء تقرير المصير زرع للاسف الانقسام بين بلدان شمال افريقيا و تسبب في زعزعة الاستقرار في المنطقة" ولفتوا انتباه الرئيس الامريكي حول وضعية اللاجئين الصحراويين، الذين يعيشون منذ سنة 1975 في ظروف صعبة وما يزالون يأملون مع ذلك في تطبيق الوعود التي يعود تاريخها الى سنة 1991 من اجل تنظيم استفتاء لتقرير المصير.وفي تطرقهم للاقتراح المغربي حول "الحكم الذاتي" في الصحراء الغربية، لاحظ أعضاء الكونغرس أن مبادرة كهذه ليست الا "خرقا للشرعية الدولية ونكرانا لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الذي يعترف له به المجتمع الدولي".وأعرب أعضاء الكنغرس عن "قلقهم" لكون "خطة الحكم الذاتي" المقترحة مؤخرا من طرف الحكومة المغربية "تنتهك الشرعية الدولية و تنكر حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير".وأكد البرلمانيون أن "حق تقرير المصير يعد مبدأ أساسيا شيد بلدنا على أساسه، وبالتالي بات حيويا دعم هذا المبدأ في جانبيه النظري و التطبيقي" فيما يخص الشعوب الاخرى و على وجه الخصوص الشعب الصحروي.وعند تطرقهم الى تجديد مجلس الامن المنتظر لعهدة بعثة الامم المتحدة من اجل تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية (مينورسو)، الذي تبين فشلها اقترحوا مراجعة مهامها "في حالة استمرار فشلها وعدم تأديتها لمهمتها".ومن جهة أخرى، اعتبر أعضاء الكنغرس بالنظر الى المخاطر التي يمثلها التهديد الارهابي في العالم والجهود التي تبذلها الادارة الامريكية لمكافحة هذه الآفة أنه "من مصلحة الولايات المتحدة عدم فتح جبهة جديدة لزعزعة استقراراقليمي بعدم الدفاع عن حق الشعوب في الديمقراطية والحرية والاستقرار".كما أكدوا في رسالتهم الى الرئيس بوش أنه "من مصلحتنا ومن مصلحة كل الشعوب وكل الامم تشجيع وترقية ودعم الحقوق الاساسية للانسان والديمقراطية بما فيها حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره".وأضافوا في نفس السياق، أن "مسارا ديمقراطيا وحده كفيل بتحقيق حل عادل ودائم يضمن السلام والاستقرار في شمال افريقيا وأكثر من ذلك قد يكون اشارة قوية للشرق الاوسط وشمال افريقيا بوجود بدائل للعنف".سبق لمجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ أن طلبت في نهاية شهر مارس الفارط من رئيس الجهاز التنفيذي دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

Wednesday, April 25, 2007

Article by an Algerian Writer



عبد الباقي صلاي
كاتب وإعلامي جزائري


4/25/2007


عندما تقترح جبهة البوليساريو حلاً سياسياً

منذ أن طفت على السطح العالمي والإقليمي إشكالية الصحراء الغربية التي أدرجت عام 1965 في لائحة الأقاليم غير المسيرة ذاتيا لدى لجنة تصفية الاستعمار بالأمم المتحدة، والجزائر تسعى جاهدة من أجل فض النزاع الدائر بين المغرب والشعب الصحراوي عبر الطرق المشروعة التي تؤكد عليها القوانين الدولية، لاسيما عبر ما أفرزته الجمعية العامة لمحكمة العدل الدولية بتاريخ 16 أكتوبر 1975 والقاضي بأن «المعلومات المقدمة لها لا تثبت وجود أية روابط سيادة إقليمية بين إقليم الصحراء الغربية والمملكة المغربية أو المجموعة الموريتانية، وعليه فإن المحكمة تنفي أي رابط قانوني من شأنه التأثير على تطبيق قرار الجمعية العامة 1514 المتعلق بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وتحديدا ما يتعلق بتقرير المصير من خلال التعبير الحر عن إرادة شعب الإقليم».
ولاشك أن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ما فتئ يؤكد في كل مرة أن قضية الصحراء الغربية، هي مسؤولية الأمم المتحدة، وهذا الذي ذكره الأمين العام بان كي مون في تقريره المقدم إلى مجلس الأمن بتاريخ 13أبريل 2007 «إن الجزائر قدمت عن طريق وزير خارجيتها محمد بجاوي رسالة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تؤكد أن واجب الأمم المتحدة هو تنفيذ عملية تصفية الاستعمار، وذلك من شأنه أن يتوج بتنظيم استفتاء حر ونزيه لتقرير المصير برعاية الأمم المتحدة». وكما ذكر رئيس الدولة الصحراوية محمد عبد العزيز لصحيفة صوت الأحرار الجزائرية «الجزائر ليست طرفا في النزاع كما أنه ليست لديها أية أطماع في الأراضي الصحراوية بل على العكس من ذلك رحبت باللاجئين الصحراويين الذين فروا من قمع الاستعمار المغربي».
وكما رحبت الجزائر باللاجئين الصحراويين رحبت كذلك بحركة فتح الفلسطينية التي بقيت معززة مكرمة بين ظهراني الشعب الجزائري إلى أن قدر لها أن تخرج بعد اتفاقية أوسلو، فلماذا المزايدة إذن على أن الجزائر تدعم البوليساريو والأمم المتحدة نفسها تؤكد في تقاريرها أن قضية الصحراء الغربية هي تصفية استعمار ليس إلا.
فهل أضافت الجزائر شيئا عما هو معترف به في الأروقة الدولية، وهل عندما تعترف جنوب أفريقيا، وفنزويلا، وأكثر من ثمانين دولة عبر العالم بالصحراء الغربية وفق الأطر الدولية المقررة ضمن شرعية الأمم المتحدة، يعد ذلك تدعيما للخارجين عن القانون، على حساب سيادة المغرب الشقيق.
إن جل التصريحات سواء التي جاءت على لسان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أو التي تقال من قبل الدبلوماسية الجزائرية تصب في مجملها في مصب واحد، وهو أن المشكلة الصحراوية لا دخل للجزائر فيها سواء من بعيد أو من قريب، وتسويتها يجب أن تكون تحت المظلة الدولية، لكن رغم هذه التأكيدات فإن هناك الكثيرين من الجانب الرسمي المغربي على وجه الخصوص لا يزال على الأسطوانة القديمة المشروخة أن ملف الصحراء الغربية معقد بسبب مواقف الجزائر المنحازة.
وإنني أقتطف ما قاله منذ ثلاث سنوات مستشار الملك للشؤون الدستورية الدكتور محمد معتصم، رغم أن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة كان قد أصدر قرارا يقضي بإلغاء الاستعراضات العسكرية في الذكري الخمسين لاندلاع الثورة التحريرية في الفاتح من نوفمبر 1954 تفاديا لأي تأويل من الجانب المغربي على أن الجزائر تستعرض قوتها العسكرية على دولة شقيقة.هذا المستشار أدلى بحوار لـ «جريدة» أجور دوي لو ماروك» إذ قال «إن الحزم إزاء الجزائر سيعطي ثماره».. وأضاف في نفس السياق «لن نطلب من خصمنا التراجع، إذ سيحاول توجيه ضربات لنا وواجبنا هو تجنب تلك الضربات وتوجيه مزيد من الضربات له» بل وذهب سماحة المستشار في تطاوله وإذكاء نار الفتنة عندما سئل عن نوع الحزم فرد «ولو يتعلق الأمر بي فأقول إنه يجب أن يدعم المغرب الحكم الذاتي للقبائل والتوارق».. وعندما لم يجد ما يقوله هذا المستشار الفاضل حول المشكلة المطروحة بدأ يحكي حكايات العجائز فقال عن بوتفليقة «أجريت تحقيقا حول بوتفليقة، لقد كانت له أثناء طفولته مشاكل بوجدة. لن أذكر ما هو نوع هذه المشاكل، لكن يبقى أن هذه المشاكل مازالت في لا وعيه، إذ بقيت آثارها في ذهنه. وهذا ما يفسر حقده الحاد والعصابي إزاء المغرب» وبإمكان أي كان أن يرجع إلى الحوار الذي كان في شهر أكتوبر من عام 2004 ليتأكد أن المسألة لم تعد تخص مشكلة الصحراء الغربية التي وإن سألت أي طفل في الابتدائي إلا وأجابك بأنها تحل ضمن القرار الأممي والشرعية الدولية.
ونفس المنطق هو السائد مع أسف شديد لدى بعض المثقفين، وكما ذكّرت أحدهم على الهواء مباشرة في أحد اللقاءات التلفزيونية عندما راح يتحدث عن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة كون الأخير أصبح لا شغل له سوى الصحراء المغربية على الرغم من أن الشعب الجزائري يعاني الفقر، مضيفا في نفس الوقت أن بعض المناطق في الجزائر تطالب بالانفصال، وهذه المناطق يركزون عليها جيدا عندما يتعلق الأمر بالجزائر، ويتعلق الأمر بالشعب الصحراوي، ما قلته لهذا المثقف المبرمج حسب المخزن أن المغرب ما شاء الله ليس به أي فقير، ولا يعاني من أي مشكلة تنموية، ويكفي الزائر إلى المغرب أن يخرج إذا كان في الرباط قليلا ليرى بأم عينيه حالة الشعب المغربي.
جبهة البوليساريو في مقترحها الأخير يبدو أنها أقامت الحجة وهذا حسب كثير من المراقبين السياسيين، وهي في أغلب الحالات حلقة تضاف لحلقة خطة التسوية التي سبقت هذا المقترح أقرها مجلس الأمن وكانت قد أرضت طرفي النزاع المملكة المغربية، وجبهة البوليساريو مثل القرار رقم 658 لعام 1990، والقرار رقم 690 لعام 1991، والمكمل باتفاقيات هيوستن المتفاوض عليها والموقعة في سبتمبر عام 1997 من طرف المملكة المغربية، وجبهة البوليساريو، إضافة لمخطط السلام وفق القرار 1495 لعام 2003، في طيات هذا المقترح الأخير الذي تقدم به الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ثلاثة فصول:
الفصل الأول: يحدد طبيعة النزاع القائم في الصحراء الغربية والذي قضيته حسب البوليساريو هي قضية تصفية الاستعمار وتقرير المصير وفقا لقرار محكمة العدل الدولية بلاهاي والجمعية العامة للأمم المتحدة.
الفصل الثاني: يحدد كيفية حل النزاع والذي يأتي عن طريق تنظيم استفتاء لتقرير المصير وفق مخطط بيكر الذي تمت الموافقة عليه من طرف مجلس الأمن.
الفصل الثالث:ضمان حقوق المغاربة المقيمين على الأراضي المحتلة والذين لديهم الحرية في اختيار الجنسية التي سيحملونها وينطبق الأمر بالنسبة ـ كما يقول المقترح ـ للصحراويين المقيمين في المغرب، أما فيما يتعلق بحق الانتفاع فقد جاء في المقترح ضمان الاستغلال المشترك للثروات الطبيعية الموجودة في الصحراء الغربية إلى جانب التعاون الأمني.
فبربكم هل ضمن ما ذكر خلال الفصول الثلاثة للجزائر دخل فيه، إن بالتلميح أو بالتصريح؟!.
حقيقة لا يجد أي عاقل مسوغا لرفض هذه الاقتراحات من قبل الطرفين المتنازعين، وهكذا يمكن للجزائر أن تخرج من الدائرة التي تريد بعض الأجهزة الرسمية في المغرب أن تضعها فيها.كما تخرج المنطقة على إثر ذلك برمتها من نزاع تغذيه الأحقاد عبر التصريحات المسمومة من هنا وهناك، وإذا كانت الجزائر قد عبرت ولا تزال على لسان القاضي الأول في البلاد وهو الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، بأن قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار كما حددتها المحكمة الدولية منذ اثنتين وثلاثين سنة، فإنه من الضروري على المغرب الشقيق ألا يظل منساقا وراء أطروحة أن الجزائر تدعم البوليساريو لأغراض غير بريئة، والتاريخ شاهد بأن الجزائر قبل ظهور قضية الصحراء الغربية لها يوم يسمى بيوم المجاهد ولا يزال يحتفل به إلى حد الساعة، هذا اليوم هو 20 أغسطس اختير للاحتفال به تضامنا مع المغفور له الملك محمد الخامس عندما أقدمت السلطات الفرنسية على نفيه إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى مدغشقر في 20 من أغسطس عام 1953

Press communique from the Family of the Political Prisoner :Hassan Abdallah 's family




نداء باسم عائلة المعتقل السياسي الصحراوي عبد الله حسان

بعد ابلاغنا أن ابننا المعتقل السياسي الصحراوي عبد الله حسان, بحالة خطيرة جراء اضرابه المفتوح عن الطعام وعن الماء والسكر أيضا , احتجاجا على المعاملة القاسية التي يعاني منها داخل السجن الرهيــب
بتيزنيت , ورفض ادارة السجن المذكور للاستجابة لمطالبه المشروعة , ركبنا ليلا رغم قلة الامكانيات المادية
وفور وصولنا الى مدينة تيزنيت صباح يومه الاثنين 23-04-2007 توجهنا أنا والدته البتول منت فيجــي رفقة
ابنتي وشقيقته فاطمة حسان , نحو سجن تيزنيت الذي يقبع به ابننا , عند وصولنا طلبنا الاذن بزيارة ابننــــــا
معتقل الرأي عبد الله حسان, لكن موظفي السجن رفضوا السماح لنا بالزيارة بدعوى أن الوقت باكرا على الزيارة
قائلين اذهبوا حتى الساعة الحادية عشر, جلسنا على مقربة من السجن ننتظر وقت الزيارة , وبعد نصف ساعة
اذا بسيارة اسعاف تدخل باحة السجن , وبعد ما يقرب على عشر دقائق خرجت سيارة الاسعاف وهي مسرعة
[12:55:47 PM] المغرب سر بحالك الصحراء ماشي ديالك says: راودنا شك بالأمر لأننا علمنا أن ابننا في حالة خطيرة , وأصبح يعاني آلاما بكليته اليسرى , ورجله اليسرى
لا يقوى على تحريكها كما وردنا من أخبار, رجعنا مرة أخرى الى بوابة السجن مصرين على زيارة ابننا المريض داخل زنزانته , فخرج لنا مدير السجن الرهيب مجيبا ايانا أن ابننا عبد الله حسان متعب قليلا على حد
قوله, وتم نقله للمستشفى , وما أن سمعنا الخبر حتى هرولنا نحو المستشفى المدني , طلبنا الاذن بزيارة ابننا,
وبالكاد سمح لنا الطبيب بزيارته, وما ان اقتربنا من الغرفة التي يوجد بها , وجدنا ستة أفراد اثنان يرتديان
ملابس الشرطة , وأربعة بملابس مدنية , فبدأو باستنطاقنا عن سبب الزيارة , أجبناهم نحن والدته وشقيقته, وبعد
تأكدهم من بطاقتينا,والتأكد أننا لا نحمل هاتفا نقالا ولا أي شيء,سمحوا لنا بالدخول عليه ,فوجدناه في غيبوبة تامة, ويديه مقيدتان بالسرير الراقد عليه, حاولنا التحدث اليه الدموع تهمر من أجفاننا, لاكنه لا يجيب ,وجسمه
أصبح نحيلا , ووجهه شاحب اللون , سألناهم ماذا جرى لابننا ؟ ماذا فعلتم به ؟ أجابونا انتهت الزيارة هيا أخرجن
من هنا, خرجنا ساخطين ومتوعدين اياهم أنهم سيتحملون مسؤولية ما يجري لابننا , وعند ذهابنا الى الطبيب
طلب منا أن نشتري كمية من الأدوية لمعالجة ابننا,أكدنا أننا لانملك الا ثمن ركوبنا الى المدينة التي نقطن بها,
ثم أنه من يتوجب عليه معالجته هو ادارة السجن, وان ابننا كان قوي البنية لا يشكو من أي مرض حتى اعتقلته
السلطات المغربية , ثم اتجهنا من جديد نحو السجن الرهيب لملاقات مدير السجن , استقبلنا مدير السجن بمكتبه, محاولا طمأنتنا, وهو يقول لنا يجب أن تقنعوه أن يترك تلك الأوهام التي تدور برأسه,وأن يقلع اضرابه عن الطعام, قمنا باجابته أن ابننا عاقل ولا يتوهم ,فمبادئه التي يأمن بها لايمكن لأي قوة أن تثنيه عنها, ثم انه يطالب
بحقوقه المشروعة كمعتقل رأي,وأنتم من يرفض للاستجابة لمطالبه وهذا مخالف لجميع القوانين والمواثيق المتعارف عليها دوليا, أجابنا أن تلك المطالب لا يمكن أن توفر له, فلما سمعنا اجابته وقفنا وقلنا له , ان كل ما
جرى لابننا وكل ما سيتعقب عنه اضرابه المفتوح عن الطعام وعدم استجابتكم لمطالبه, اننا نحملكم كامل المسؤولية , فخرجنا تاركينه وهو يتمتم بكلمات غير مفهومة , وبهذا فاننا نطالب من جميع الضمائر الحية
عبر العالم, وكاقة المنظمات الانسانية والحقوقية, الحكومية منها وغير الحكومية , بالضغط على الدولة المغربية
لاطلاق سراح ابننا , لأنه لم يقترف أي ذنب الا مشاركته في المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره, كما اننا نندد بالمعاملة اللاانسانية من طرف ادارة سجن تيزنيت الرهيب,كما
نحمل ادارة السجون المغربية كامل المسؤولية جراء هذا الاهمال و الاستنكار لمطالب ابننا المعتقل السياسي الصحراوي عبد الله حسان, كما اننا نعلن تضامننا المبدئي واللا مشروط معه و مع كافة المعتقلين السياسيين
الصحراويين المتواجدين بالسجون المغربية وبالمنفى , ودعمنا لمواقف ابننا البطولية والمطالبة بحق الشعب
الصحراوي في تقرير مصيره عبر استفتاء حر ونزيه حسب الشرعية الدولية , كما نأكد ولائنا للممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ألا وهو الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي
الذهب بقيادة الأخ والرفيق محمد عبد العزيز رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية
.

Intifada In Laayoune and The Moroccan Police trying to wipe Tags

Tuesday, April 24, 2007

Western Sahara: Against Autonomy


Western Sahara: Against Autonomy


Jacob Mundy April 24, 2007

Editor: John Feffer, IRC


Foreign Policy In Focus

In recent years, the Moroccan government has championed the idea of autonomy as a solution to its territorial dispute with pro-independence advocates over Western Sahara. Rabat has said it is willing to consider an autonomous, locally elected government in Western Sahara, which would have powers independent of the central government, albeit circumscribed by Morocco's ultimate sovereignty. The movement for Western Saharan statehood, on the other hand, has rejected autonomy. It continues to claim the right of self-determination, to be exercised through a final status referendum among the territory's indigenous ethnic Sahrawis.
There is a broad international consensus, political and juridical, backing the right of self-determination in former European colonies. This consensus was applied most recently in East Timor. Western Sahara, like East Timor, was a European colony until the mid-1970s. In a landmark 1975 ruling, the International Court of Justice dismissed Morocco's historical claims to Western Sahara and instead supported the Sahrawis' right to self-determination. The UN Security Council and Secretary General have both reiterated their support for a solution that provides for self-determination, which would entail a vote including, but not limited to, the option of independence.
From 1988 to 1999, the Security Council attempted to hold a vote on self-determination in Western Sahara. Then, in 2000, the discourses started shifting away from self-determination to a "third way" that was neither independence nor integration with Morocco. Autonomy has become that "third way" solution, and it seems like the best compromise on paper. Yet, when mapped onto the realities of the conflict, autonomy becomes a recipe for disaster -- both at the negotiating table and on the ground in Western Sahara.
Though the Ford, Carter, and Reagan administrations had provided material support for Morocco's invasion and occupation of Western Sahara from 1975 to 1991, the first Bush and Clinton administrations maintained a hands-off policy toward the early UN referendum process (1992-1996). Indirect, high-level U.S. involvement -- in the form of former U.S. Secretary of State James Baker -- began in 1997. However, Baker's seven-year engagement was sabotaged, on the U.S. side, by larger geo-strategic concerns: Morocco's role as an ally in -- and after May 2003 a site of -- the war on terror. The U.S. government's attitude toward the conflict since then has been to leave it to the parties to make their own proposals while discretely encouraging autonomy.
Stalemate
The stalemate in Western Sahara was originally achieved on the battlefield during a 16-year war pitting Western-supported Morocco against the Algerian-backed Sahrawi guerrillas of the Polisario Front. The armed conflict ended in 1991 when the Security Council backed an agreement to hold a referendum on independence, but only with the consent of the two parties, most importantly Morocco. Several hundred UN peacekeepers began monitoring the ceasefire in 1991. Five years later, and no closer to a vote, the UN seriously considered a withdrawal. Then, in 1997, former U.S. Secretary of State James Baker agreed to mediate the dispute.
During his seven-year tenure as the UN Secretary General's personal envoy to Western Sahara, Baker was the center of gravity in the peace process. He originally brokered a series of agreements that revived the referendum process in 1997. However, when it was time to hold a vote in 2000, the Security Council decided that a referendum was no longer realistic. Behind the scenes, the Clinton administration also backed away from a referendum and instead supported the new regime in Morocco under King Mohammed VI. To avoid the kind of dangerous referendum the Security Council had botched in East Timor, Baker started searching for an alternative to an independence/integration referendum. However, in 2002, the UN Security Council said that it would consider any peace proposal so long as it provided for self-determination (i.e., a referendum on independence).
In 2003, Baker presented his final proposal. The idea was to grant Western Sahara four years of autonomy as a kind of trial period and then hold a final status referendum. The choices would be autonomy, integration with Morocco, or full independence. To sweeten the deal for Rabat, Baker proposed that non-Sahrawi Moroccan settlers could participate in the vote. With Moroccan colonists outnumbering the native Sahrawi population by as much as two-to-one, it came as quite a shock that Rabat rejected the proposal as soon as Polisario accepted it. Baker worked with Morocco for another year, but all of Rabat's counter-proposals demonstrated a deep unwillingness to compromise on the most fundamental issue, the right of self-determination.
For the George W. Bush administration, Morocco's role in the "war on terror" was more important than supporting Baker in Western Sahara. The same month Baker resigned, Morocco won major non-NATO ally status and a free trade agreement from Washington. Elliott Abrams, head of Middle Eastern affairs in the National Security Council, is most likely the lead cheerleader in the White House for Western Saharan autonomy. Indeed, Moroccan expectations that the United States would support a unilaterally implemented autonomy had echoes of U.S. support for Israeli unilateralism in the occupied Palestinian territories.
Sharing the Land
In Western Sahara, total victory is impossible and total defeat is unthinkable for the Moroccan government and the Polisario Front. In such a situation, both sides should, if they are self-interested rational actors, search for a middle-of-the-road solution. The two obvious compromise options for Western Sahara are either sharing the territory or splitting it up. Both sides, however, have rejected the latter. Besides setting an ugly precedent for the international community, a mini-Saharan state would be severely disadvantaged in terms of its viability, which is in no one's interests.
Sharing the territory involves roughly four choices:
giving Western Sahara special regional status within Morocco though without governmental autonomy;
transforming Morocco into a symmetrical federalist state so that each region, including Western Sahara, has its own elected government that can not be dissolved by Rabat;
granting Western Sahara special governmental autonomy within Morocco;
confederating an independent or quasi-independent Western Sahara with Morocco.
The first approach, regionalism, calls for little compromise on the part of Morocco and a massive concession from Polisario, and so is unlikely to be taken seriously by the latter. The second approach, federalism, has some sympathy in Morocco, but it requires a massive and messy overhaul of Morocco's state structures through a new constitution, effectively involving the entire Moroccan population in the peace process. Federalism also does not recognize the special status of Western Sahara, so it is seriously deficient as a peacemaking tool. A confederation between an independent Western Sahara and Morocco is another option, but Rabat is unlikely to consider such a serious challenge to its "territorial integrity."
Thus the third option, autonomy, wins by default. A peace agreement between Morocco and Polisario could allow for the creation of a quasi-independent Western Sahara with its own locally elected government and internal responsibilities. Both Morocco and Western Sahara would have to share security duties, with Morocco likely retaining military duties and the foreign relations portfolio.
Unripe for Compromise
On paper, autonomy seems like the ideal solution. The problem, however, is just that: it is ideal, not real. Autonomy might be viable under a situation corresponding to a prisoners' dilemma, wherein mutual cooperation produces a positive sum outcome rather than the zero-sum outcome of competition. Yet an honest appraisal of the situation in Western Sahara reveals that the parties' thinking is still war-like; neither Morocco nor Polisario yet believes that total victory is impossible. While there are "hurting" aspects to the stalemate for both sides, the "pain" isn't enough to alter either's fundamental objectives. Morocco's control of the territory is incomplete and lacking in international legitimacy, but its control is enough that the administration is routine and the prospect of being militarily dislodged appears slim.
While Morocco's offer of autonomy might seem like a compromise, the autonomy it put on the table this month is far less than Baker offered in 2001 and 2003. Despite their glowing statements of support, some U.S., UN, and even French officials off the record are very disappointed that Morocco's idea of a concession is still very limited. Rabat's support for autonomy is, for now, merely rhetorical, a tactical concession made to regain the moral high ground after rejecting the Baker Plan -- and Baker -- in 2004.
Polisario, as well, is acting as if time is on its side, even though it also faces problems. Polisario exists in exile, its arms are deteriorating, and there are generational tensions. A recent poll of youth in the Western Saharan refugee camps in southwest Algeria -- home of Polisario's popular base of support -- suggests that young Sahrawis are increasingly frustrated with the limits of camp life. Polisario also has to contend with the constant and growing calls for a return to arms against Morocco. These internal tensions may well come to a head at the movement's upcoming triennial congress.
Meanwhile within Western Sahara, nationalism has exploded rather than receded in recent years. Growing in militancy, the Western Saharan independence movement has spawned its own intifadah, a decentralized, youth-led, anti-Moroccan protest movement in the occupied region. The Sahrawi heroes of this struggle are former political prisoners who have become unashamed nationalists. Many Sahrawis living under Moroccan administration are no longer afraid to speak their mind about the Moroccan occupation, for which they suffer regular beatings and imprisonment. The flag of Polisario, once unseen in Moroccan-controlled areas, is now a ubiquitous symbol of Sahrawi resistance. The only internal feedback that Polisario's leaders are receiving is toward greater confrontation not compromise.
Additionally, support for independence from Algeria's executive is at nearly unprecedented levels. As post-conflict Algeria gains in international status and regional power, literally fuelled by soaring hydrocarbon sales, Polisario is more and more confident that it has sided with North Africa's emerging hegemon. Furthermore, Polisario has interpreted Morocco's offer of autonomy not as a peace gesture but as the desperate gesticulations of an occupier slowly losing its grip.
Challenge of Negotiations
Western Sahara is experiencing a long, drawn-out diplomatic war of attrition. Indeed, the peace process has significantly deteriorated in the past two years. Negotiations, or even the admitted existence of some kind of first-track initiative, would constitute a breakthrough at this point. Neither side has been willing to talk, even under the most non-committal and secretive situation. The fundamental attitudes of the parties reflect Foucault's inversion of Clausewitz: both still see politics as war by other means.
The current standoff in negotiations involves a reluctance to lose face in order to gain through compromise. Polisario wants Morocco to accept the principles of the 2003 Baker Plan -- including a referendum on independence -- before negotiations can start. Morocco claims it is willing to enter into negotiations without preconditions, yet Rabat will not discuss a referendum on independence. So, from Polisario's point of view, Morocco's negotiations "without preconditions" still entail an implicit precondition: Polisario must take self-determination off the table. According to the history and realities on the ground, then the likelihood of either side making a fundamental concession -- just to get talks started -- is nil.
The clear subtext to the current UN thinking on Western Sahara is to get Polisario to abandon a vote on independence. This is technically impossible under international law, as only the Western Saharans can, through a referendum, give up their right to self-determination. But former Secretary General Kofi Annan was even bold enough to suggest that the right of self-determination is the prerogative of the Security Council. In his last report on Western Sahara, October 2006, Annan warned that "Polisario would be well advised to enter into negotiations now, while there is still consensus in the Council that a negotiated political solution must provide for the self-determination of the people of Western Sahara."
But Polisario is not in the mood, nor is it willing, to make further concessions. The Western Saharan independence movement has already agreed to a referendum under the 2003 Baker Plan that would be dominated by Moroccan settlers. Indeed, Polisario has made all of the major concessions in the peace process: from the criteria for registering referendum voters to agreeing to live under Moroccan autonomy for four years before a referendum. The movement's officials reasonably argue that it can't make any more concessions. All that is left to compromise is Polisario's fundamental core: the right to a vote on independence. Abandoning self-determination would completely de-legitimize Polisario in the eyes of its constituents and its international support. If a compromise is unlikely from either Morocco or Polisario, the autonomy option is a non-starter.
Negotiating autonomy will also require secret talks so that no one loses face. Again, the problem is that Polisario's leadership is neither willing nor able to enter into such negotiations. Any backroom deal for autonomy is unlikely to receive support from Western Saharan nationalists, especially in the camps. Most Western Saharan nationalists still think the 2003 Baker Plan is a dangerous compromise, only made worthwhile by Morocco's stern rejection of it. However, many nationalists swear that the Baker Plan was the last and ultimate compromise. If that is the limit of Polisario's concessions, then there should be little hope for autonomy.
Implementation
The challenges to autonomy are not just in the negotiating stage. Both sides also have reasons for concern about implementation, should it come to that. To create an environment where Sahrawi refugees feel safe to return, both Morocco's military-security apparatus and the numbers of Moroccan settlers will have to decrease. For autonomy to work, Western Sahara must revert to being Sahrawi, not Moroccan, in both the majority of its citizens and the visible elements of its regional security. However, in any autonomy scheme, Rabat will constantly fear separatist moves, so it will demand a sizable military presence to guarantee its "territorial integrity." Finding a balance will be difficult if not impossible, yet this issue is not even on the radar.
The real question, however, is whether or not the international community, especially the Security Council, is willing to invest in the kind of multinational peace-building project such an autonomy agreement would warrant. No one is talking about how to get Morocco and Polisario to work together after 30 years of mutual mistrust. Then there are the coercive aspects of implementing autonomy: will an international force be required to maintain the peace if Sahrawi separatists organize an insurgency and Moroccan settlers form death squads?
The implementation of autonomy thus involves many moving parts and will require a credible threat -- if not the actual use -- of force from the international community. For autonomy to work in Western Sahara, there has to be a tripartite willingness that has been historically lacking: the willingness of Morocco, Polisario, and the Security Council.
In 2003, Baker asked the Security Council to endorse his proposal so that he could have a mandate to twist some arms. Instead, he got a weak vote of support after Morocco protested directly to France and the United States. Will the Security Council suddenly find the will to use coercion in support of autonomy in Western Sahara? If so, this begs the question: Why reject self-determination because it requires coercion when autonomy will need the same? Autonomy is, after all, a far more complicated solution to implement than an independent Western Sahara.
Washington's options
The problem of Western Sahara is not that the Moroccan annexation is a fait accompli, which is one of the dominant assumptions driving calls for autonomy. Instead, the determinant reality is that Western Saharan nationalism is growing, not diminishing. Thirty years of exile (for the Sahrawi refugees in Algeria) and socio-economic marginalization (for the Sahrawis under Moroccan administration) have strengthened their resolve, not diminished it. In the streets of Western Sahara, an escalating dialectic of violence is being played out day by day. Protest meets repression meets counter-protest meets police retaliation in an endless cycle. How much longer can Polisario's leaders justify to their constituents, without losing all credibility, the maintenance of a cease-fire that is now considered pointless by many nationalists? Sooner or later the international community must face this fact, or they will be forced to face it. We can either intervene in a realistic manner or we can, feigning ignorance, let another obscure African conflict deteriorate before our very eyes.
The politics of the least-worst option in Western Sahara are no longer working. The time has come for a new approach. The Security Council has to confront the Moroccan occupation of Western Sahara and bring it to a legal and practical end using the weapons of non-violence at its disposal.
There is only one hope for a peaceful and just resolution to the Western Sahara conflict. Key states, like the U.S. government, must back up their rhetorical support of self-determination with meaningful action. International pressure must build on Morocco to allow and respect an internationally organized expression of self-determination for the native population of Western Sahara. As Morocco is highly sensitive to its international image, the only weapon required is the tool of shame. At the same time, though, Morocco's domestic stability and reform should be supported in word and deed.
Thus the U.S. government should take a two-track approach in its relations with Morocco: supporting self-determination in Western Sahara on the one hand while supporting Moroccan stability and reforms on the other. In other words, Washington should decouple support for Rabat from support for the occupation of Western Sahara. The U.S. Congress should reaffirm its support for U.S. initiatives aimed at supporting Moroccan stability and internal democratization processes. But Congress should simultaneously press the White House to support self-determination in Western Sahara. None of this, however, will be possible without political will. International, grassroots, faith- and community-based organizations will have to create broader awareness of the problem in the United States. Such pressure helped bring a peaceful end to apartheid in South Africa and was key to ending Indonesia's occupation of East Timor.


Jacob Mundy is coauthor, with Stephen Zunes, of Western Sahara: War, Nationalism and Conflict Irresolution (Syracuse University Press, forthcoming). He is a contributor to Foreign Policy In Focus (www.fpif.org).


Published by Foreign Policy In Focus (FPIF), a joint project of the International Relations Center (IRC, online at
www.irc-online.org ) and the Institute for Policy Studies (IPS, online at www.ips-dc.org ). Copyright © 2007, International Relations Center. All rights reserved.
Recommended citation:Jacob Mundy, "Western Sahara: Against Autonomy," (Silver City, NM and Washington, DC: Foreign Policy In Focus, April 24, 2007).
Web location:
http://fpif.org/fpiftxt/4172

Monday, April 23, 2007

Messahel on Ban Ki-moon report: France and USA stands fall outside international legitimacy


Messahel on Ban Ki-moon reportFrance and USA stands fall outside international legitimacy
The minister in charge of African and Maghreban affairs Mr. Abdelkader Messahel criticized France and USA stands as regards their impartiality in Morocco and Western Sahara conflict. He called them to play their role as "world peace guarantor". In his interview with El Khabar, he thoroughly spoke about his anticipations on UN Security Council next weak vote on Ban Ki-moon report, on the Sahrawi peace plan and Moroccan eschewal to organize the self determination referendum
.


El Khabar: how do you assess the UN Secretary General report on Western Sahara?


Messahel: I think that recommendation 47 on negotiations between conflict parties and self-determination principle in the Sahrawi territories is a new start for a just and genuine solution of the issue, this is not only Algeria's stand but the UN one. The report made three important proposals: first, direct negotiations between Morocco and Polisario front. Second, a fair and mutually acceptable solution, and finally negotiations should pave the way for self-determination referendum and calls Algeria and Mauritania to be parties of negotiations as a follow-up of 1996 negotiations framework under the supervision of James Baker. The report highlights Algeria role in the came back of 160 thousand refugees in Tindouf refugee camps.The report annoyed some superpowers who are to have a heavy weight in April 27th vote. The striking after the issuance of the report is that France and USA sided with Morocco. Algeria recalls them that they are among peace keeping states, and it is so strange that their respective official's statements fall outside the international legitimacy. On this ground, we urge them to play fully their role to settle peace in the world, and endeavour to respect the UN Charter as permanent states in the Security Council which repeatedly recalled the need to abide by self-determination principle of the Western Sahara. In our opinion, it is a decolonisation process and not an autonomy issue as alleged by Moroccans. It is scheduled in the UN agenda as a decolonisation issue. As for the final situation of the Sahrawi territories, it should be determined on the basis of the self-determination referendum.


El Khabar: What about the Polisario peace plan in the Western Sahara?


Messahel: Sahrawi have the right to lay down solutions to their problems in their capacity of first party in the conflict. The noticeable is that Sahrawi are ready to accept the referendum results, this is an important indicator that mirrors their commitment to accept to play the game according to the rules whatever the results of the referendum may be. Moreover, they give Morocco good neighbouring relations guarantees, if referendum results confirm the independence.


El Khabar: Moroccans avoid the referendum affirming that it is "old-fashioned" and inapplicable, why Rabat dreads the endowment of Sahrawi with the self-determination right?


Messahel: the Sahrawi issue settlement is based on James Baker plan insisting on Sahrawi sovereignty to decide what fate fits them, but Morocco can advocate and promote its interest without imposing any plan on the Sahrawi party. In other terms, Morocco can advocate autonomy choice in self-determination referendum awareness raising campaign, if he can convince Sahrawi people; it would be another kettle of fish. On our side, since Polisario and Morocco signed the cease fire agreement in 1991, we called for the activation of the self determination referendum, we further cal the UN and Security Council and all the concerned parties including France to respect Ban Ki-moon report. At the same time, we cannot decide instead of Sahrawi, they know very well their interests.


El Khabar: the German presidency of the EU endorsed a settlement based on UN documents; don't you think that it construes a European will to lift the French embargo on the Western Sahara?


Messahel: the EU's stand is characterised by responsibility as it leaves the settlement to the international legitimacy, this may contribute to opinion converge about direct negotiations under the supervision of the UN.


El Khabar: how do you expect the UN Security Council's recommendation on Ban Ki-moon report?


Messahel: on April 20th a preliminary debate has been launched between Security Council members. According to close sources, a strong positive reaction has been noticed among all the members.


El Khabar: April 27th, you will be attracted by the UN Security Council vote, it coincides with the launch of May 17th legislative elections in which you are candidate. Which event will attract your attention the most?


Messahel: the Sahrawi dossier is passing through a determinative conjuncture, it is very important for Algeria as a neighbour to the conflicting parties, this imposes on us the follow-up of the issue and all peace and stability issues in the region, as an Algerian citizen, this attracts my attention, but doesn't mean that I neglect my obligations as a candidate standing for legislative elections and join my colleagues to vote for Ban Ki-moon report

Sunday, April 22, 2007

آلاف الاسبان يطالبون حكومتهم بعدم دعم اقتراح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء الغربية







آلاف الاسبان يطالبون حكومتهم بعدم دعم اقتراح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء الغربية




23/04/2007




مدريد ـ القدس العربي ـ من حسين مجدوبي:بدعوة من جمعيات صحراوية وأنصار البوليزاريو في اسبانيا، تظاهر الاف الاسبان السبت بمدريد للضغط علي الحكومة الاسبانية برئاسة خوسي لويس رودريغيث سبتيرو بهدف حضها علي عدم دعم اقتراح المغرب القاضي بمنح الحكم الذاتي للصحراء الغربية.انطلقت التظاهرة التي جرت تحت شعار نريد صحراء حرة الآن من قلب العاصمة وتوجهت الي مبني وزارة الخارجية الاسبانية.وتأتي هذه التظاهرة بعد إعلان مسؤولة في الحزب الاشتراكي الحاكم إلينا فالنسيانو المكلفة بالعلاقات الخارجية تأييد مبادرة الحكم الذاتي المغربية ودعوتها البوليزاريو الي قبولها بدل البقاء في مخيمات تندوف حيث الحرمان والوضع المأساوي . ورغم تراجع هذه المسؤولة في بيان رسمي عن أقوالها إلا أن الجمعيات المتضامنة مع البوليزاريو قررت الاستمرار في الدعوة الي التظاهرة.والمثير أنه إضافة الي بعض السياسيين مثل الأمين العام لحزب لليسار الموحد، غاسبار جاماساريث وبعض الممثلين، قد شارك بعض قادة الحزب الاشتراكي الحاكم في التظاهرة للتأكيد علي عدم تغيير حكومة سبتيرو لموقفها من نزاع الصحراء. وكان وزير الخارجية ميغيل آنخيل موراتينوس قد صرح الأربعاء الماضي، لتفادي الضغط الذي تعرضت له الحكومة، ان اسبانيا ترحب بأي مقترح سواء كان مغربيا أو صادرا عن جهة أخري يرمي الي خلق نقاش ويدفع الأطراف المعنية للتوصل الي حل نهائي . ثم أضاف هناك بعض التدخلات والتصريحات التي يلفها الغموض حول موقف الحكومة الاسبانية، فحكومة سبتيرو تؤيد الشرعية الدولية في نزاع الصحراء . وتابع بشكل واضح ان اسبانيا تعمل مع بعض أعضاء الأمم المتحدة وخاصة أعضاء مجلس الأمن حتي يدعو القرار المقبل بشأن تمديد مهمة المينورسو الي الأطراف المعنية لبدء مفاوضات مباشرة للتوصل الي حل سياسي عادل ومتفق بشأنه يسمح بمزاولة حق تقرير المصير .وهناك تفسيرات متعددة لتغيير اسبانيا لموقفها وهي:التفسير الأول، أن الحزب الاشتراكي تراجع عن موقفه لتفادي إثارة مزيد من الاحتجاج وسط الطبقة السياسية واللوبي القوي المتعاطف مع البوليزاريو. فأنصار البوليزاريو دعوا الي تظاهرات في العاصمة ومن ضمنها تظاهرة السبت، بينما سبب موقف الحزب الاشتراكي في قيام قوي سياسية أخري وخاصة الحركات القومية الباسكية والكاتالانية بطرح مشروع في البرلمان لتأييد البوليزاريو. يوم الثلاثاء الماضي، صادق مجلس الشيوخ علي قرار يرفض التواجد المغربي في الصحراء طالما لم يتم استفتاء تقرير المصير ودعا القرار الحكومة الي التشبت بالشرعية الدولية وتقرير المصير .والتفسير الثاني، أن حكومة خوسي لويس رودريغيث سبتيرو لم تتحمس كثيرا لمضمون الحكم الذاتي بعد الكشف عنه لأنه كان ضعيفا من ناحية الصلاحيات، علاوة علي تضمنه مجموعات من المقترحات التي عادة ما تكون غير مقبولة في حل النزاعات الدولية ولاسيما ذلك البند المتعلق بالعفو عن أعضاء البوليزاريو العائدين الي المغرب بعد قبولهم الحكم الذاتي. وتري تعليقات سياسية في اسبانيا، خصوصا تلك الصادرة عن الحزب الاشتراكي، أن تلك الصيغة مهينة لأشخاص بقوا أكثر من ثلاثين سنة في مخيمات تندوف يعانون جميع أنواع الحرمان، وأن الصيغة اللائقة والدبلوماسية كانت أن المغرب يتجاوز الماضي وينظر الي المستقبل .والتفسير الثالث، تخوف الحكومة الاسبانية من أن تصبح قضية الصحراء ورقة انتخابية توظفها الأحزاب السياسية ضد الحزب الاشتراكي في الانتخابات البلدية المرتقب إجراؤها يوم 27 ايار/مايو المقبل. فيوم الأحد ما قبل الماضي وبينما كان سبتيرو يتحدث في تجمع انتخابي في تينريفي في جزر الخالدات وبمجرد إشارته الي اتفاقية الصيد البحري مع المغرب حتي انبري شخص من وسط الجمهور واتهمه بابرام اتفاقية (الصيد) مقابل بيع الصحراء الي المغرب . جري اعتقال الشخص لمدة ساعات، وتحولت قضيته الي مادة دسمة لوسائل الاعلام المعادية للحكومة والمغرب.

Un athlète britannique participe au marathon de Londres avec les couleurs de la RASD







Sahara Occidental-GB-solidarité
Un athlète britannique participe au marathon de Londres avec les couleurs de la RASD


(Bureau APS)

LONDRES, 22 avr 2007 (APS) - L'athlète britannique, Stephen Murphy a participé
dimanche au marathon de Londres, en arborant, initiative sans précédent, les
couleurs de la République Arabe Sahraouie Démocratique (RASD).
Organisé chaque année depuis 1981, "the Flora London Marathon" a été
remporté dimanche par le Kenyan Martin Lel en 2 h 07:41 pour les hommes et
par la Chinoise Zhou Chunxiu en 2h 20:37 pour les dames.
"Je me suis rendu en février dernier dans les camps de réfugiés sahraouis
où j'ai pris part au +Marathon du Sahara+ et j'ai été très touché par la réalité
de leur vécu. Il reste qu'en dépit du peu de moyens dont il dispose, le peuple
sahraoui est très hospitalier", a confié M. Murphy à la presse.
Le peuple sahraoui est déterminé à faire valoir ses droits légitimes,
notamment celui à l'autodétermination, a-t-il souligné.
A une question sur les motifs d'une telle initiative, M. Murphy a expliquer
que la décision de courir avec le drapeau de la RASD avait pour objectif d'"attirer
l'attention de la société civile et des médias britanniques sur la situation
du peuple sahraoui et d'exprimer notre solidarité avec son droit légitime à
l'autodétermination et à la liberté".
"Je voulais également démontrer qu'il y a des personnes dans ce
pays qui sont sensibles à ce qui est arrivé au peuple sahraoui et tentent par
tous les moyens d'aider les sahraouis pour mettre un terme à leurs souffrances
et leur garantir le retour dans les plus brefs délais, dans leur pays indépendant",
a-t-il ajouté.
"The Flora London Marathon" auquel prennent part plusieurs athlètes
professionnels et amateurs a eu pour point de départ Greenwich Park pour aboutir
à St James Park" sur une distance de 42,195 km. (APS)
58164/247/223 /021

APS 221606 ALG APR 07

Saturday, April 21, 2007

Security council members discuss U.N. secretary Geneeral Recommendations and Observations on Western Sahara



مجلس الأمن يدرس تقرير الامين العام للامم المتحدة حول الصحراء الغربية

21/04/2007

الامين العام للامم المتحدة، السيد بان كي مون


اجرى أعضاء مجلس الامن الدولي الـ15 أمس الجمعة في جلسة مغلقة بمقر الامم المتحدة بنيويورك مشاورات حول التقرير الذي عرضه عليهم الامين العام للامم المتحدة حول الصحراء الغربية.وبعد أن قدم التقرير من قبل الممثل الخاص للامين العام السيد جوليان هارستون ومن طرف المبعوث الخاص للامين العام الاممي السيد بيتر فان والسون تدخل أعضاء المجلس للتعبير عن مواقفهم والتعليق على هذا التقرير.وقال بعض أعضاء مجلس الأمن في تصريحات أدلوا بها للصحافة عقب المشاورات ان أغلبية البلدان أبدت موقفها لصالح تقرير مصير شعب الصحراء الغربية وإجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين و هما جبهة البوليساريو والمغرب قصد التوصل الى حل سياسي يقبله الطرفان ويضمن للشعب الصحراوي تقرير مصيرهطبقا لما أوصى به الأمين العام لمنظمة الامم المتحدة في الفقرة 47 من تقريره.وقال بان كي مون في التقرير الذي عرض في 13 ابريل على مجلس الامن "أوصي مجلس الأمن بدعوة الطرفين المغرب و جبهة البوليساريو لمباشرة مفاوضات دون شروط مسبقة، قصد التوصل الى حل عادل ودائم مقبول من الطرفين ويسمح بضمان تقرير مصير شعب الصحراء الغربية".كما أكدت الدول التي ساندت مبدأ اللجوء الى استفتاء لتقرير المصير من أجل تسوية المسألة الشائكة المتمثلة في تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية على ضرورة معالجة الاقتراحين اللذين قدما في غضون شهر ابريل الى الأمين العام الاممي من طرف جبهة والبوليساريو والمملكة المغربية بالعدل في مشروع اللائحة التي ستتمالمصادقة عليها يوم 27 افريل المقبل. من جهة أخرى، أعرب الاتحاد الاوروبي على غرار عدد من البلدان والمنظمات في تصريح تمت المصادقة عليه يوم الخميس الفارط في برلين عن ارتياحه تقديم اقتراحي المملكة المغربية وجبهة البوليساريو الى الامين العام للامم المتحدة.وجدد سفير جنوب إفريقيا في منظمة الامم المتحدة السيد دوميساني كومالو، الذي كان يرأس في مارس الفارط المجلس الأممي في تصريح للصحافة الموقف الذي أعرب عنه أغلبية أعضاء مجلس الامن حول الضرورة الملحة للذهاب الى استفتاء تقرير المصير من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في اختيار النهج الذي يسلكه لتحقيق استقلاله.وصرح السفير أن "مشكل الصحراء الغربية ما هو الا مسألة تصفية استعمار وهي آخر حالة في القارة الإفريقية وأن تنظيم مسار لتقرير المصير تحت إشراف الامم المتحدة وحده كفيل بضمان لشعب الصحراء الغربية الاختيار الحر لمستقبله".وبدوره اعرب رئيس المجلس سفير المملكة المتحدة أيمير جون بيري عن حرصه على عدم الابتعاد عن الشرعية الدولية مؤكدا أن شغله الشاغل هو التوصل الى حل لمشكل الصحراء الغربية. للتذكير يضم مجلس الامن 5 أعضاء دائمين (الولايات المتحدة و فرنسا و بريطانيا والصين و روسيا) وعشرة أعضاء منتخبين لعهدة مدتها سنتين (جنوب افريقيا و جمهورية الكونغو و غانا وبلجيكا و ايطاليا و سلوفاكيا والبيرو وبانما وقطر واندونيسيا

UN Envoy Sees 'Window of Opportunity' to Break Impasse


UN Envoy Sees 'Window of Opportunity' to Break Impasse

UN News Service (New York)


NEWS

April 20, 2007


Posted to the web April 20, 2007


Acknowledging that Morocco and the Polisario Front have "irreconcilable views" on the future of Western Sahara, a senior United Nations envoy today said talks between the parties offer a chance to break through their long-standing dispute.

"The fact that the parties are willing to negotiate, even with the limitations that it entails, is going to be a window of opportunity," Peter van Walsum, the Secretary-General's Personal Envoy for Western Sahara, told reporters in New York after briefing the Security Council, which is considering the fate of the UN mission there, known by its French acronym MINURSO.

"The window of opportunity is very small. It can easily be closed in the process. It can only become smaller if the parties begin by focusing on their irreconcilable views as to the desired final arrangement, but it can also be made larger if we can encourage the parties to initially focus on the negotiating process," Mr. van Walsum said.

In his latest report on the issue, now being considered by the Council, Secretary-General Ban Ki-moon recommends that the 15-member body call upon the parties "to enter into negotiations without preconditions, with a view to achieving a just, lasting and mutually acceptable political solution that will provide for the self-determination of the people of Western Sahara."

Mr. van Walsum voiced hope that the Council would act on the Secretary-General's recommendation, and that the parties "will accept that call from the Security Council and will be willing to enter into negotiations."

Describing the fundamental differences separating the sides, he said: "Morocco wants Western Sahara to be an autonomous region under Moroccan sovereignty and Polisario wants Western Sahara to be an independent State."

He acknowledged that these positions are at odds. "Those demands are mutually exclusive; they are irreconcilable."

Reviewing the history of international efforts to address the issue, he said the period from 1991 - when a ceasefire was concluded and a Settlement Plan reached - until 2004 was marked by the search "for a mechanism to make a referendum possible."

In 2004, "this changed completely when Morocco said they could not under any circumstances accept a referendum with independence as an option," while Polisario "had and still does insist that a referendum without the option of independence is not a real referendum."

Both sides have recently put forward proposals on the issue, and Mr. Van Walsum welcomed this development. "I take personally a quite positive view in this matter because even if the proposals are still very far apart - I would say still irreconcilable - the interesting new phenomenon is that both parties are prepared to enter into direct negotiations with each other, under UN auspices."

The possibility of talks, he said, offers the chance for a breakthrough.

In his report to the Council, Mr. Ban also recommends a six-month extension of the UN Mission for the Referendum in Western Sahara (MINURSO), which was established in 1991 to monitor the ceasefire between Morocco and the Polisario Front and organize the planned referendum on self-determination. It has been renewed in subsequent resolutions of the Security Council

Thursday, April 19, 2007

Press Release of the algerian Government


الجزائر تعتبر خطة الحكم الذاتي محاولة غير مجدية من المغرب لضم الصحراء الغربية

20/04/2007
الجزائر ـ يو بي أي: اعتبرت الجزائر المحاولات التي يقوم بها المغرب من خلال اقتراحاته المتكررة لضم الصحراء الغربية الي أراضيه غير مجدية.
وقالت الخارجية الجزائرية في بيان نشر امس الأربعاء علي غرار العديد من الدول الأخري الأعضاء في الأمم المتحدة تعتبر الجزائر كل محاولة أحادية الجانب تخرج عن لوائح الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي غير مجدية بحيث أنها ترمي الي اقرار علاقة سيادة لا وجود لها في الواقع في اشارة الي محاولة المغرب ضم الصحراء ولو بمنحه الحكم الذاتي الموسع للصحراويين.
وقال البيان بالفعل وبخصوص الصحراء الغربية التي صنفتها هيئة الأمم المتحدة كأراض غير مستقلة وفقا للميثاق فقد أسقطت محكمة العدل الدولية صلاحية هذا الادعاء بوجود علاقات السيادة هذه وأقرت بأن تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية يمر عبر تطبيق اللائحة 1514 الصادرة في 14 كانون الأول (ديسمبر) 1960 . في اشارة الي لائحة تصفية الاستعمار.
وعبر بيان الخارجية عن ارتياح الجزائر للتقرير الجديد للأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بان كي مون حول الصحراء الغربية وقال تعرب الجزائر عن ارتياحها لكون تقرير الأمين العام يجدد اقتراح المفاوضات تحت اشراف الأمم المتحدة بين طرفي النزاع المملكة المغربية وجبهة البوليزاريو قصد التوصل الي حل سلمي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير .
وأشاد بـ ثبات الموقف وروح المسؤولية العالية اللذين اتسم بهما التقرير بالنظر للمسألة الجوهرية المتعلقة باستكمال مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية عبر الممارسة الحرة للشعب الصحراوي لحقه الطبيعي والثابت في تقرير المصير .
وأكد البيان أن الجزائر تدعم هذا المسعي الرامي الي تفعيل مسار تسوية مسألة الصحراء الغربية وتشجع طرفي النزاع علي أن يتبعا بحسن نية هذه التوصية المطابقة لمذهب هيئة الأمم المتحدة بخصوص تصفية الاستعمار والمراجع الحتمية للشرعية الدولية .
وقال أن الجزائر تجدد قناعتها بأن الاطار الذي أقرته المجموعة الدولية بالاجماع للتوصل الي حل لهذه الحالة الأخيرة من تصفية الاستعمار في افريقيا يعتبر القاعدة الصحيحة سياسيا والصالحة قانونا لتحديد الوضع النهائي بالصحراء الغربية بشكل ديمقراطي وسلمي وعادل ودائم .
كما دعا البيان مجلس الأمن الدولي الي استعمال كامل نفوذه في الحفاظ علي الشرعية الدولية بالصحراء الغربية وتغليب قيم السلام والعدل لصالح المنطقة بأكملها وبما يخدم مصداقية هيئة الأمم المتحدة .
وكان الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز وصف تقرير كي مون حول الصحراء الغربية بـ المتوازن لأنه سجل المقترح المغربي والصحراوي معا . وقال رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المعلنة من جانب واحد أن مقترحات البوليزاريو علي عكس المشروع المغربي الذي يحصر حل القضية في موضوع واحد، مرنة وبناءة وتضع ثلاثة مخارج للقضية علي أساس استفتاء حر ونزيه للشعب الصحراوي .
وكانت جبهة البوليزاريو رفضت بشدة مشروع الحكم الذاتي المغربي الذي قدمه قبل أيام لكي مون.
ويقوم المشروع المغربي الجديد علي ثلاثة محاور وهي سيادة المغرب علي الصحراء الغربية وأن تؤخذ في الاعتبار خصوصيات المنطقة الاجتماعية والثقافية وأخيرا المعايير الدولية في مجال الحكم الذاتي.
وتدعو جبهة البوليزاريو وتدعمها في ذلك الجزائر الي تنظيم استفتاء عام لتقرير مصير هذا الاقليم الصحراوي المتنازع عليه منذ عام 1975 مع المغرب بعد انسحاب اسبانيا منه، فيما يري المغرب أن الاقليم جزء من أراضيه الجنوبية ولا يمكنه الا أن يقترح حكما ذاتيا موسعا للصحراويين.
ويري المغرب ان مشكلة الصحراء الغربية صنيعة جزائرية للحصول في الأخير علي دولة تابعة تطل علي المحيط الأطلسي، لذا يدعو المغرب الي مفاوضات مباشرة مع الجزائر وليس مع جبهة البوليزاريو لحل النزاع بين الدولتين، الا أن الجزائر ترفض ذلك وتقول أن النزاع مغربي ـ صحراوي ولا يمكن حله الي ضمن لوائح هيئة الأمم المتحدة وبخاصة ضمن بند تصفية الاستعمار.

Wednesday, April 18, 2007

A CRY FROM BOUJDOUR CITY,OCCUPIED TERRITORIES



الجماهيرالصحراوية المنتفضة
بمدينة بوجدور المحتلة
18 ابريل2007

من بوجدوربيان
في الوقت الذي يقود فيه المحتل المغربي حملة تظليل واسعة للرأي العام الدولي، استنفر أجهزته البوليسية و العسكرية لإخماد و صد أي تحرك شعبي صحراوي ، يفضح واقع انتهاك الحريات السياسية و الديمقراطية بالمدن المحتلة.
17/04/2007عملت قوات الغزو يوم
باعتقال المناضل محمد التهليل رئيس اللجنة التحضيرية لفرع بوجدور للجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ، بعد توقيف سيارة الأجرة التي كانت تقله إلى مدينة العيون المحتلة لمؤازرة المعتقلين الصحراويين المقدمين للمحاكمة في نفس اليوم.
و بدون رحمة تعرض رفيقنا لشتى أنواع الإذلال و الإهانة، كان أبشعها تجريده من ملابسه وتعريض جسده النحيل لبرودة المياه و السياط. وقد تعرض الرفيق للاستنطاق تحث التعذيب.
إن الاحتلال بفعلته هذه يؤكد مرة أخرى أن تبشيره المزعوم بالسلم و الأمن ، ما هو إلا بضاعة للاستهلاك الخارجي ، مستفيدا من حالة الحصار العسكري و الإعلامي المضروب على أرضنا المحتلة.
و يؤكد حرص الاحتلال على إطفاء فتيل الانتفاضة، خاصة بعد استفادته من وقف إطلاق النار، ولم يبقى من شئ يحرجه أمام الرأي العام الدولي سوى المقاومة المدنية ، التي يقودها أبطال انتفاضة الاستقلال منذ ماي2005. انتفاضة بمطلب واحد لا مساومة عليه، حق شعبنا في تقرير المصير و الاستقلال.
وعليه فإننا كجماهير مدينة بوجدور المنتفضة إذ نشهد على بشاعة الاحتلال نؤكد على


- تضامننا المطلق و اللامشروط مع المناضل محمد التهليل، و إدانتنا لمصادرة حقه في
التنقل.
- تضامننا و تحياتنا للمعتقلين الصحراويين الصامدين بسجون الاحتلال و على رأسهم
المناضل إبراهيم الصبار رمز الصمود و الممانعة.
- رفضنا لمقترح الحكم الذاتي و تشبثنا بحقنا في الاستقلال و تقرير المصير
- تشبثنا بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب ممثلا شرعيا
لنضالاتنا من اجل الحرية و الاستقلال.

عاش الشعب الصحراوي
عاشت الانتفاضة
عاشت الجبهة الشعبية
عن جماهير بوجدور المحتلة

Meryem Hassan: Another Face of the Sahrawi Struggle

Heavy sentences against Sahrawi political prisoners following an unjust judgement


Newsletter

Elaayoune - Western Sahara
Tuesday April 17, 2007

Heavy sentences against Sahrawi political prisoners following an unjust judgement

The court of the second degree, in Elaayoune, pronounced, today, Tuesday April 17, 2007, of heavy sentences against three Sahrawi political prisoners, and deferred the lawsuit of six others.
Thus, the Sahrawi political prisoners, Mr. Elwali AMIDANE, and Mr. Bachri BEN TALEB, were condemned to five years of prison, whereas Mr. Yahdih ETAROUZI was condemned to one year and half.
In the same way, the Court of Appeal deferred the lawsuit of six other Sahrawi political prisoners, at May 15, 2007. It is about Mr. Bhaha Mohamed Salem, Mr. Mohamed Mouloud Elhajaj, Mr. Daida Abdessalam, Mr. Elyazid Ben Ammar, Mr. Sheik Ben Allal and Mr. Zougham Ghali, who all had been condemned to three years of prison by the court of first authority on March 20, 2007.
The court of Elaayoune was encircled by a heavy Moroccan security arsenal and several Sahrawi citizens, who came to attend the lawsuit, were insulted and prohibited to reach inside the court.

Tuesday, April 17, 2007

Morocco willing to negotiate with Polisario on proposed autonomy for Western Sahara


Morocco willing to negotiate with Polisario on proposed autonomy for Western Sahara


The Associated Press


Published: April 13, 2007


RABAT, Morocco: Morocco is willing to negotiate details of its proposed autonomy plan for Western Sahara with the independence-seeking Polisario Front, Morocco's Interior Minister said Friday.
Morocco has resisted past offers by Polisario to engage in talks over the fate of the desert territory.
Interior Minister Chakib Benmoussa told reporters the plan was "largely open to negotiation" and stressed that Morocco would not press ahead with it without the agreement of the United Nations and Polisario.
He said the plan's language was purposefully broad to allow for open debate with Polisario. Previously, Morocco has said it would implement the plan with U.N. approval even if Polisario objected.
The Moroccan plan, submitted Wednesday to the U.N. Security Council, would create a regional government in Western Sahara to oversee day-to-day affairs.
But the Moroccan state would retain control of major areas such as defense, foreign relations and customs. Western Sahara would continue to use the Moroccan flag, currency and stamps and would recognize King Mohamed VI as the highest religious authority in the land.
On Tuesday, Polisario called for an independence referendum and offered to forge a "special relationship" with Morocco should it lead to a sovereign Saharawi state.
Benmoussa called Polisario's proposal a stalling tactic designed to sow confusion. "We consider autonomy the only way out" of the conflict, Benmoussa said.
Morocco has been keen to promote its plan, but its submission to the U.N. was overshadowed by three suicide bombings Tuesday in Casablanca, the kingdom's commercial capital.
Morocco and Mauritania split Western Sahara in 1975 after former colonizer Spain ceded them the territory. Full-scale war broke out the following year with Polisario, an Algerian-backed independence movement founded in 1973 to contest Spanish rule. Mauritania withdrew its troops in 1979, but Morocco continued fighting until the United Nations brokered a cease-fire in 1991.
The United Nations installed a peacekeeping mission to organize an independence referendum, but it has foundered on disagreement over voter lists. In 2003, Morocco rejected a U.N. plan, accepted by Polisario, that envisaged temporary autonomy followed by a referendum in which both Saharawis and Moroccan settlers would vote.
Morocco has annexed most of Western Sahara, where Moroccan settlers now outnumber an estimated 90,000 Saharawis by more than two to one. Saharawi and international human rights groups complain of regular abuses by Moroccan police against pro-independence activists.
Some 160,000 Saharawi refugees live in Polisario's bleak camps in southwest Algeria and depend on foreign aid. The Moroccan and Polisario armies still face off across a desert no man's land.
The conflict poisons relations between regional big-hitters Morocco and Algeria, which the U.S. wants working together against terrorism.

Italy Says: We are with the Sahrawis!



ايطاليا تعلن دعمها السياسي للبوليزاريو
18/04/2007


روما ـ يو بي آي: أعلن نائب رئيس الوزراء الايطالي ووزير الخارجية ماسيمو داليما ان بلاده تدعم سياسيا جبهة البوليزاريو التي تتنازع مع المغرب علي اقليم الصحراء الغربية.وقال داليما في تصريح للصحافيين ليل الاثنين بعد وصوله الي العاصمة الجزائرية في زيارة رسمية تستمر يومين ان ايطاليا ملتزمة بدعم الشعب الصحراوي في جانبه الانساني أو في جانبه السياسي من خلال دعم جبهة البوليزاريو .وأكد داليما أن بلاده تدعم تسوية هيئة الأمم المتحدة القائمة علي مبدأ تقرير مصير الشعب الصحراوي من خلال الاستفتاء . كما أكد أن ايطاليا تؤيد حوارا مباشرا بدون شروط مسبقة بين المغرب وجبهة البوليزاريو في اطار لوائح هيئة الأمم المتحدة .من ناحية أخري، أكد داليما أن العالم يواجه عدوا مشتركا هو الارهاب . وقال خلال لقائه نظيره الجزائري محمد بجاوي ان الجزائر وايطاليا يربطهما تعاون مشترك ضد الارهاب ونحن مستعدون لتعزيز تعاوننا سواء في مجال الدفاع أو في مجال مكافحة الارهاب . وكشف داليما عن وجود تعاون بين الأجهزة الأمنية في البلدين ، وقال نحن بصدد التعاون وهذا الأمر ليس بالجديد. اننا نواجه عدوا مشتركا لأن الارهاب ليس عدو الجزائر أو أوروبا فقط ولكن عدو الانسانية . وأعرب داليما عن تضامن بلاده مع الجزائر عقب التفجيرين اللذين هزا العاصمة الجزائرية الأربعاء الماضي وأديا الي مقتل 33 شخصا.وتدخل زيارة الوزير الايطالي في اطار تعزيز التعاون الثنائي والحوار السياسي وتعزيز الشراكة في المجال الطاقية، خصوصا فيما يتعلق بأنبوب الغاز الذي سيربط الجزائر بايطاليا عبر صقلية العام 2009.وعشية زيارته للجزائر قالت الخارجية الايطالية في بيان لها أن زيارة داليما تكتسب أهمية خاصة في أعقاب اعتداءات 11 نيسان (أبريل) الأخيرة في الجزائر مشيرة الي أن داليما سيبحث مع المسؤولين الجزائريين القضايا الاقليمية والأوروبية بينها التعاون في مجال مكافحة الارهاب وقضية النزاع في الصحراء الغربية الذي تلعب فيه الجزائر دورا محوريا من خلال دعمها لجبهة البوليزاريو ومسألة التعاون بين بلدان المغرب العربي الخمسة.يشار الي أن البلدين وقعا معاهدة للصداقة والتعاون وحسن الجوار في كانون الثاني (يناير) العام 2003.وتزود الجزائر ايطاليا حاليا بـ37% من حاجاتها من الغاز. ويعتزم البلدان انجاز مشروع خط أنبوب الغاز الثاني نحو ايطاليا مرورا بصقلية، يطلق عليه اسم غالسي ، بعد أنبوب ترانسميد العابر للمتوسط الذي ينقل حاليا 24.5 مليار متر مكعب سنويا من الغاز وينتظر أن يطور ليبلغ 31 مليار متر مكعب سنويا.وستبلغ طاقة استيعاب أنبوب غالسي الذي يبلغ طوله 940 كيلومترا بينها 640 كيلومترا تمر في الأراضي الجزائرية بعد الانتهاء منه العام 2009 ثمانية مليارات متر مكعب سنويا.ويضم مجمع أنبوب غالسي سبع شركات نفطية، وهي الشركة الجزائرية للمحروقات (سوناطراك) التي تملك 36% من الحصص، واديسون غاس 18% ووينترشال 13.5%، ومثلها ل شركة اينال بوير، وايوس غنرجيا 9%، وسفير سبا 5%، ومثلها لشركة بروميسا. ووقع البلدان خلال زيارة برودي اتفاقا لتسويق 8 مليارات متر مكعب سنويا من الغاز الجزائري ضمن مشروع أنبوب الغاز (غالسي) الذي سيربط البلدين عبر صقلية العام 2009